التقسيم الإدارى لدارفور الكبرى

جدلية الإقليم الواحد في مقابل الولايات المتعددة

  • د. عبدالغفار عبدالله محمد بريمة أ. مساعد جامعة السلام - كلية التربية - قسم الجغرافيا
Keywords: التقسيم الإدارى, دارفور الكبرى, جدلية الإقليم الواحد, مقابل الولايات المتعددة

Abstract

مستخلص

هدفت الدراسة إلى استكشاف الأسس العلمية التى بموجبها يتم التقسيم الإداري فى دارفور وذلك بقياس محاسن ومساوئ الإقليم الواحد فى مقابل تعدد الولايات. بجانب معرفة رأى المواطن في دارفور فيما يتعلق بالوضعية الإدارية التى يدار بها الإقليم . أما أهمية البحث فإنها تسعى للإسهام في إيجاد منهج علمى لحل جدلية الصراع الإداري فى دارفور الذى تطور بصورة كبيرة وأخذ بعداً محلياً وإقليمياً ودولياً. الأمر الذي أعاق كل جهود التسوية الداخلية، فأصبحت هنالك العديد من النقاط الخلافية التى سيطرت على المفاوضات أهمها الوضع الإداري للإقليم فيما يتعلق بعدد الولايات، إما بزيادتها كما ترى الحكومة وأصحاب المصلحة بالإقليم أم تقليص هذه الولايات ليصبح إقليماً واحداً كما ترى المعارضة . إعتمدت الدراسة على المنهج الإستقرائى والإستدلالى فى عمليات التحليل فى هذه الدراسة حيث قام الباحث بإجراء مسح ميداني غطى 600 عائلة على مستوى الاقليم، لمعرفة اراء السكان فيما يخص الطريقة التي يجب ان يدار بها الاقليم. هذه الدراسة على الاقل استكشفت اراء كل المعنيين وشملت عامة الناس الذين عادةً لم يُسمع صوتهم. اُستخدمت عينة عشوائية متعددة المراحل والتي غطت الخمس ولايات الموجودة، بالإضافة إلي 61 محلية مغطية بذلك كل أراضي دارفور الكبرى.    نتائج هذه الدراسة التي اُجريت، توضح أن معظم هؤلاء الذين غطتهم العينة 88% كانوا ضد فكرة الإقليم الواحد التي يدعو لها المتمردون. أما الذين يفضلون ثلاث ولايات فقد شكلت نسبتهم الاغلبية 55%. تلتها نسبة الذين يفضلون عدد خمس ولايات كما فعلت الحكومة 33%. وهناك من دعم فكرة الإقليم الواحد المقترحة من حملة السلاح 12%. بالرغم من أن حقيقة نتائج المسح تعد معبرة عن رغبات سكان دارفور، إلا انه من المستحسن إجراء استفتاء شامل مستقبلاً يكون أكثر شمولية حتى نصل إلي نتائج محددة. أيضا مقترح تقسيم دارفور إلي ولايات يجب أن يخضع إلي النظرة العلمية الصارمة، وهو مضاد للذي أجرته الحكومة. ولكي تنجح النظرة العلمية يجب ان تغطي الولاية رقعة ارض مقدرة وعدد مناسب من السكان لاستغلال الموارد ومستوى معقول من البنية التحتية وكذلك وجود مجموعة من السكان متماسكة ثقافياً واجتماعياً، كل هذه المتطلبات تعتبر ضرورية وأساسية، لقيام ولاية قابلة للحياة والنمو. وأوصت الدراسة على الحكومة أن تركز أكثر على قضايا التنمية وفى هذه الحالة فان السكان سيتوقفون عن الجدل حول عدد الولايات. بجانب أنها إذا طبقت النظام الاتحادي بصورة صحيحة فيما يلي تقسيم الثروة والسلطة السياسية فسيتوصل السكان إلي حل وسط بدلاً عن القتال. مع ضرورة إخضاع الفدرالية لمزيد من الدراسة والتحليل عبر الممارسة وتجنب الوقوع في أخطاء الماضي. مع الالتزام بالدستور الذي تم الإجماع عليه. فالدولة مؤسسه مستمرة حتى وان تغير الجالسون على قمة السلطة.

 

 

 

 

 

Abstract

Title of The Study: Administrative Divisions of Greater Darfur: The dialectics of the One. Region Versus Multiple States :A study in Political Geography.  

Name of The Student: AbduelghfarAbdalla Mohammed Brima.

This research while taking into account the modern history of Darfur, the application of the Federal System in Sudan since 1993, as well as drawing on the experience of other countries adopting the Federal System has conducted a field survey covering 600 households throughout the region to find out the views of the inhabitants concerning the way the region should be administered. This study has at least explored the views of all concerned including ordinary people whose voice is normally not heard. A multi-stage random sampling has been conducted covering the existing five states together with 60 localities, covering the entire landscape.

The problem of the research focuses on the main question: what will the Darfur region benefit from the divisions into smaller or greater number of states in terms of better administration and development. The objective of this study is to explore the scientific basis upon which such divisions are made by weighing the advantages and disadvantages of a single region versus multiple states.  

The results of the survey conducted in this study indicate that the majority of those covered by the sample (88%) are against the idea of a single region advocated by the rebels. Those who prefer the three states solution constitute the majority (55%) followed by the government (33%) and those who support the single region advocated by the rebels scored (12%). In spite of the fact that the results of the survey are indicative of the wishes of the people of Darfur, it would be advisable to conduct a more comprehensive referendum which will be more inclusive to arrive at more

concrete results. It is also suggested that the division of Darfur into states should be subjected to a rigorous scientific approach contrary to what was done by the government. For the scientific approach to succeed a state should be endowed with a sizable area, a good number of people to exploit the resources, a reasonable level of infrastructural base and a harmonious socio-cultural background of the population , all these requirements are considered as essential prerequisites to the formation of aviable state.

If the government will focus more on development issues people will stop arguing about the number of states.If the federal system is applied correctly concerning the division of wealth and political power, people will always be able to compromise instead of fighting.

Published
2018-12-01
How to Cite
عبدالله محمد بريمةد. ع. (2018). التقسيم الإدارى لدارفور الكبرى. Alsalam University Journal, 3(2.), 58-96. Retrieved from http://alsalam.edu.sd/journal/index.php/suj/article/view/3